||   أهلاً بكم في كتاباتي .. زُواراً وقُرَّاء ... مع خواطرَ وذكريات .. مقالات وحكايات ..صور وتسجيلات ..أسئلة وإجابات..مع جديد الاضافات ، أدونها في هذه الصفحات .. مصطفى مصري العاملي   ||   يمكنكم متابعة البرنامج المباشر أئمة الهدى على قناة كربلاء الفضائية في الساعة الثامنة من مساء كل يوم اربعاء بتوقيت كربلاء . ويعاد في الخامسة من صباح يوم الخميس ، وفي الرابعة من عصر الجمعة.   ||  

حكمة الساعة :

.

البحث في الموقع :


  

الكتب :

  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  •  مناسك الحج والعمرة مع شرح وملحق استفتاءات
  • الطهارة مسائل واستفتاءات
  • كتاب التقليد والعقائد
  • شرح منهاج الصالحين، الملحقات الجزء الثالث
  • شرح منهاج الصالحين، المعاملات الجزء الثاني
  • شرح منهاج الصالحين، العبادات الجزء الاول
  • رسائل أربعين سنة

جديد الموقع :



 علي عليه السلام في القرآن ج10 - الحلقة 247

 علي عليه السلام في القرآن ج9 - الحلقة 246

 علي عليه السلام في القرآن ج8 - الحلقة 245

 علي عليه السلام في القرآن ج7 - الحلقة 244

 علي عليه السلام في القرآن ج6 - الحلقة 243

 علي عليه السلام في القرآن ج5 - الحلقة 242

 حسين مني.. في مصادر المسلمين

 منطلقات النهضة الحسينية

 هل يعقل الثواب العظيم على الصلاة على محمد وآله؟

 ماذا تعني صرخة يا حسين ؟ الحلقة 001

 المرض القاتل؟

 علي عليه السلام في القرآن ج4 - الحلقة 241

 علي عليه السلام في القرآن ج3 - الحلقة 240

 علي عليه السلام في القرآن ج2 - الحلقة 239

 علي عليه السلام ومبيته على فراش النبي (ص) ج8- الحلقة 237

مواضيع متنوعة :



 تحريم المتعتين -الجزء 6 -الحلقة 181

 الصدق في القرآن الكريم، الحلقة 002

 معنى الطاعة لله ولرسوله وكيف تتحقق ( الحلقة 4)

 هنيئا لك أيها الخال.. حالة الاطمئنان ساعة الرحيل

 الحلقة السابعة

 مع خطبة الزهراء ج 11- الحلقة 67

 تحريم المتعتين -الجزء 2 - الحلقة 177

 في ذكرى شهادة الدكتور جمران ...

 الحسين وكربلاء ج2 - الحلقة 39

 وقفات مع شهادة النبي صلى الله عليه وآله - الحلقة 83

 من كرامات الرسول (ص) - الحلقة 135

 ولاية العهد للامام الرضا (ع)

 علي عليه السلام ومبيته على فراش النبي (ص) ج8- الحلقة 237

 موقف الصحابة من الخليفة الاول ج 2- الحلقة 47

 علي عليه السلام في القرآن ج9 - الحلقة 246

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 30

  • عدد المواضيع : 500

  • الألبومات : 5

  • عدد الصور : 36

  • التصفحات : 2647490

  • التاريخ : 22/11/2017 - 07:39

 
  • القسم الرئيسي : كتاباتي .

        • القسم الفرعي : الى كربلاء .

              • الموضوع : رحلتي الى اعظم حج في التاريخ.. الى كربلاء.. الحلقة 11 (من مسلم بن عقيل ..الى هاني بن عروة) .

رحلتي الى اعظم حج في التاريخ.. الى كربلاء.. الحلقة 11 (من مسلم بن عقيل ..الى هاني بن عروة)
الحلقة الحادية عشرة: بين مسلم وهاني..
من باب مسلم بن عقيل .. نخرج من مسجد الكوفة الى مقام مسلم..
ما أكثر التسمية باسم مسلم في أرض العراق..
لئن اشترك الايرانيون مع العراقيين في استعمال اسم ميثم، فقد اختص العراقيون باسم مسلم..
أي اثر خالد خلّفه مسلم بن عقيل في عقل الامة وتاريخها؟
أي إضاءات و محطات مفصلية في مسيرة الحركة الحسينية قد سلط الضوء عليها؟
أي مهمة تلك هي التي أوكلها اليه الحسين بن علي عليه السلام؟
وأي دور قد اضطلع به مسلم؟ وأي مسؤولية قد تحمل؟
وصل مسلم الكوفة رسولا من الحسين عليه السلام. ليرسم معالم المرحلة المقبلة، كما كان قد رسم قبلها مرحلة من المراحل التي يجهلها قوم و يتجاهلها آخرون..
 ألم يكن مسلمٌ على ميمنة جيش عمه في صفين مع الحسن والحسين وعبد الله بن جعفر؟
أليس عليٌ عمه من جهتين.. فعقيل أخ أكبر لعلي.. وعلي والد رقية زوجة مسلم التي أنجبت أبطالا شهدوا كربلاء مع خالهم.. فكانوا من أوفى الاصحاب..
مسلمٌ هذا الذي خبرته الحروب.. فعندما كان فتى كان قائداً لفتح البهنسا ( في صعيد مصر)..وكان واليا عليها لعدة سنوات.. وها هو الان في الكوفة ممثلا لابن عمه الحسين.. مندوبا شخصياً لمهمة لا يؤديها عن الحسين الا رجل من أهل بيته..
كما كان علي لمحمد مؤديا عنه سورة براءة.. فها هو مسلم بتلك المهمة يحمل تفويضا من الامام الحسين (ع) ... يحمل كتاب الحسين الى اهل الكوفة وفيه:
 بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
 مِنَ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ إِلَى الْمَلَإِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُسْلِمِينَ.
 أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ هَانِئاً وَ سَعِيداً قَدَّمَا عَلَيَّ بِكُتُبِكُمْ وَ كَانَا آخِرَ مَنْ قَدِمَ عَلَيَّ مِنْ رُسُلِكُمْ وَ قَدْ فَهِمْتُ كُلَّ الَّذِي اقْتَصَصْتُمْ وَ ذَكَرْتُمْ وَ مَقَالَةُ جُلِّكُمْ أَنَّهُ لَيْسَ عَلَيْنَا إِمَامٌ فَأَقْبِلْ لَعَلَّ اللَّهَ أَنْ يَجْمَعَنَا بِكَ عَلَى الْحَقِّ وَ الْهُدَى.
وَ أَنَا بَاعِثٌ إِلَيْكُمْ أَخِي وَ ابْنَ عَمِّي وَ ثِقَتِي مِنْ أَهْلِ بَيْتِي، مُسْلِمَ بْنَ عَقِيلٍ.
فَإِنْ كَتَبَ إِلَيَّ بِأَنَّهُ قَدِ اجْتَمَعَ رَأْيُ مَلَئِكُمْ، وَ ذَوِي الْحِجَى وَ الْفَضْلِ مِنْكُمْ عَلَى مِثْلِ مَا قَدَّمَتْ بِهِ رُسُلُكُمْ، وَ قَرَأْتُ فِي كُتُبِكُمْ فَإِنِّي أَقْدَمُ إِلَيْكُمْ وَشِيكاً إِنْ شَاءَ اللَّهُ، فَلَعَمْرِي مَا الْإِمَامُ إِلَّا الْحَاكِمُ بِالْكِتَابِ، الْقَائِمُ بِالْقِسْطِ، الدَّائِنُ بِدِينِ الْحَقِّ، الْحَابِسُ نَفْسَهُ عَلَى ذَلِكَ لِلَّهِ، وَ السَّلَامُ. 
يا له من وسام شرف يحمله مسلم بن عقيل.. إنه ثقة الحسين في مهمته..
وتأبى اقلام الحقد والكراهية إلا أن تدسّ في سيرة هذا البطل العملاق ما يوهن من مقامه.. حتى أن بعض تلك الكتابات مما نقله الطبري قد تسلل الى بعض كتب الاعلام دون تدقيق وتمحيص.. فكان من ذلك ما ورد في سياق الحكاية التاريخية التي ورد فيها:
 أن َ الْحُسَيْن دَعَا (ع) مُسْلِمَ بْنَ عَقِيلٍ فَسَرَّحَهُ مَعَ قَيْسِ بْنِ مُسْهِرٍ الصَّيْدَاوِيِّ وَ عُمَارَةَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ السَّلُولِيِّ وَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْأَزْدِيِّ وَ أَمَرَهُ بِالتَّقْوَى وَ كِتْمَانِ أَمْرِهِ وَ اللُّطْفِ فَإِنْ رَأَى النَّاسَ مُجْتَمِعِينَ مُسْتَوْسِقِينَ عَجَّلَ إِلَيْهِ بِذَلِكَ.
الى هنا.. لا نجد في هذا النص غضاضة.. ونتابع ما نقلته النصوص:
فَأَقْبَلَ مُسْلِمٌ رَحِمَهُ اللَّهُ حَتَّى أَتَى الْمَدِينَةَ فَصَلَّى فِي مَسْجِدِ رَسُولِ اللَّهِ ص وَ وَدَّعَ مَنْ أَحَبَّ مِنْ أَهْلِهِ وَ اسْتَأْجَرَ دَلِيلَيْنِ مِنْ قَيْسٍ فَأَقْبَلَا بِهِ يَتَنَكَّبَانِ الطَّرِيقَ فَضَلَّا عَنِ الطَّرِيقِ وَ أَصَابَهُمَا عَطَشٌ شَدِيدٌ فَعَجَزَا عَنِ السَّيْرِ فَأَوْمَئَا لَهُ إِلَى سَنَنِ الطَّرِيقِ بَعْدَ أَنْ لَاحَ لَهُمْ ذَلِكَ فَسَلَكَ مُسْلِمٌ ذَلِكَ السَّنَنَ وَ مَاتَ الدَّلِيلَانِ عَطَشاً.
هنا ترتسم علامات الاستفهام؟ وتتضح عمليات الدس اكثر من الفقرة التالية:
فَكَتَبَ مُسْلِمُ بْنُ عَقِيلٍ رَحِمَهُ اللَّهُ مِنَ الْمَوْضِعِ الْمَعْرُوفِ بِالْمَضِيقِ مَعَ قَيْسِ بْنِ مُسْهِرٍ، أَمَّا بَعْدُ فَإِنِّي أَقْبَلْتُ مِنَ الْمَدِينَةِ مَعَ دَلِيلَيْنِ لِي فَحَازَا عَنِ الطَّرِيقِ فَضَلَّا وَ اشْتَدَّ عَلَيْنَا الْعَطَشُ فَلَمْ يَلْبَثَا أَنْ مَاتَا وَ أَقْبَلْنَا حَتَّى انْتَهَيْنَا إِلَى الْمَاءِ فَلَمْ نَنْجُ إِلَّا بِحَشَاشَةِ أَنْفُسِنَا وَ ذَلِكَ الْمَاءُ بِمَكَانٍ يُدْعَى الْمَضِيقُ مِنْ بَطْنِ الْخَبْتِ.
وَ قَدْ تَطَيَّرْتُ مِنْ تَوَجُّهِي هَذَا فَإِنْ رَأَيْتَ أَعْفَيْتَنِي عَنْهُ وَ بَعَثْتَ غَيْرِي وَ السَّلَامُ.
فَكَتَبَ إِلَيْهِ الْحُسَيْنُ (ع): أَمَّا بَعْدُ فَقَدْ حَسِبْتُ أَنْ لَا يَكُونَ حَمَلَكَ عَلَى الْكِتَابِ إِلَيَّ فِي الِاسْتِعْفَاءِ مِنَ الْوَجْهِ الَّذِي وَجَّهْتُكَ لَهُ إِلَّا الْجُبْنُ فَامْضِ لِوَجْهِكَ الَّذِي وَجَّهْتُكَ فِيهِ وَ السَّلَامُ.
كم حاولت يد الاجرام أن تشوه تاريخا ناصعا.. فروت مثل الكلام..
هل يعقل أن مسلم الذي تربى في كنف أهل بيت العصمة حتى غدا ثقة الحسين يطلب الاستعفاء من تلك المهمة نتيجة تطّير قال عنه النبي: لَا طِيَرَة.. كَفَّارَةُ الطِّيَرَةِ التَّوَكُّلُ!!
ثم الا يلتفت ناقلوا هذا الخبر الى أنه يحمل في طياته شهادة إبطاله؟
إنه يقول أنه استأجر الدليلين من المدينة ثم ماتا عطشا بعد ان تاها في الصحراء قبل ان يبلغوا بطن الخبت؟ فأين يقع بطن الخبت ياترى؟  
أليس هو المكان الذي يقع بين المدينة وبين مكة؟ وهو الى المدينة أقرب؟
فكيف استأجرهما من المدينة وماتا قبل ان يصلا الى بطن الخبت ، وبطن الخبت قبل المدينة لناحية مكة وليس لناحية الكوفة؟
ثم إن كان مسلم قد انفذ رسالته من تلك المنطقة الى مكة وانتظر جوابها.. فكم من الايام استغرقت رحلة الرسول ذهابا وايابا؟
وهل استعمل حينئذ بساط سليمان لكي يصل الى الكوفة؟
إن الفترة الزمنية التي يحتاجها الفارس من مكة الى المدينة ثم الى الكوفة هي المسير الطبيعي لمن انطلق من مكة في النصف من شهر رمضان ووصل الكوفة في الخامس من شهر شوال، كما حصل مع مسلم.. فكم يوما كان عليه ان ينتظر لكي يذهب الرسول ويعود؟
ثم ما هذا التهافت في الكلام؟ وحاشا للحسين ان يكون في كلامه تهافت..
ففي الرسالة التي حملها مسلم الى اهل الكوفة يصفه الحسين عليه السلام بأنه: أَخِي وَ ابْنَ عَمِّي وَ ثِقَتِي مِنْ أَهْلِ بَيْتِي، ثم في ما نسب اليه من جوابه لمسلم يقول: حَسِبْتُ أَنْ لَا يَكُونَ حَمَلَكَ عَلَى الْكِتَابِ إِلَيَّ فِي الِاسْتِعْفَاءِ مِنَ الْوَجْهِ الَّذِي وَجَّهْتُكَ لَهُ إِلَّا الْجُبْنُ...!!
فهل هذا الوصف ينطبق مع ذاك التوصيف؟
حاشا لمثل الحسين عليه السلام ان يصدرَ منه مثل هذا الكلام بحقّ ثقته الذي قيل فيه أنه أشجع بني عقيل..
ها نحن نتجه يمينا نحو مرقد مسلم بن عقيل.. ذا العمر الراجح الذي يقارب عمره عمر ابن عمه الحسين.. وليس كما صوره البعض بأنه فتى في مقتبل العمر.. فمن شارك في فتح مصر .. وكان واليا على الصعيد ( البهنسا) وقائدا على ميمنة جيش عمه في صفين.. هل يمكن ان يكون يافعا كما اعتقده البعض ممن كتب عن سيرة هذا الفارس الهمام؟
يظهر أمامنا مقام تلوح فوقه قبة ذهبية ترتفع ثمان وعشرون مترا.. مغطاة بعشرة آلاف واربعماية وخمسة عشر طابقة ذهبية مربعة طول كل ضلع منها عشرون سم.
ندخل بخشوع نحو هذا المقام الذي هوى رأس صاحبه يوما من على سطح قصر الامارة. حتى غدا ذكره مما يتحدث عنه الشعراء..
وعلى القبر شباك او قفص ويا له من شباك.. أعادني قرابة ثلاثة عقود الى الوراء.. إنه الشباك الذي كان على ضريح رافع اللواء في كربلاء.. ضريح ابي الفضل العباس..
لقد انتقل هذا القفص من فوق ضريح العباس الى ضريح مسلم في ايام المرجع الراحل السيد محسن الحكيم.. بعد أن وضع يومها على قبر العباس شباك ولا يزال قائما حتى الان.. ونقل شباك باب الحوائج الى هنا..
هلا توقفت عقارب الزمن قليلا لتعود بنا الى تلك الحقبة الغابرة..
اعرف تماما أن عقارب الساعة لا تعود الى الوارء.. فقد مضى السابقون ويلحقهم اللاحقون.. ويخلد التاريخ محطات مشرقة من فعال قوم.. ومذمة لسلوك آخرين..
وذا مسلم بن عقيل قد غدا ذكره شامخا شموخا يعلو فوق ذاكرة الزمن..
ونحن عند مسلم نتلو الزيارة ونصلي ركعتين يستذكرنا الى يمين الداخل الى المقام قبر لفارس حل مسلم في داره أول وصوله الكوفة.. 
كان رمزا مواليا ثائرا محمياً.. إنه المختار بن ابي عبيدة الثقفي.. فقد نزل مسلم في دار المختار وكان يقرأ على الشيعة كتاب الحسين وياخذ منهم البيعة..
ثمانية عشر ألفا دخلوا منزل المختار مبايعين مسلماً ، ممثلا شخصيا للحسين بن علي حتى أن مسلم قد كتب الى الحسين يخبره بذلك. 
تدمع العين ونحن نستذكر بكاء رسول الله (ص) عندما يخبر عن معاناة أهل بيته وعندما يتحدث عن مسلم الذي سيسقط شهيدا في محبة الحسين..
ألم ينقل بن عباس:أن أميرالمؤمنين عليا ـ عليه السلام ـ قال لرسول الله : «أتحب عقيلا ؟ » قال « اي والله أحبه حبين حبا له وحبا لحب أبي طالب له ، وإن ولده لمقتول في محبة ولدك تدمع عليه عيون المؤمنين وتصلي عليه الملائكة المقربون »    ثم بكى رسول الله وقال : « الى الله أشكو ما تلقى عترتي من بعدي ».
ها هي عيوننا يا رسول تدمع على من دمعت عينك عليه.. على من تدمع عليه عيون المؤمنين وتصلي عليه الملائكة المقربون..
نستذكره بعد اعتقال هاني وها نحن سنتوجه نحو ضريح هاني..نستذكره وقد خرج محاصرا لقصر الامارة الذي دخله ابن زياد متنكرا بلباس الحسين.. كما هي حال الطواغيت في كل عصر عندما تتلبس لبوس أهل العدل والايمان.. نستذكره وقد أحاط به الالوف وما هي الا ساعات حتى تفرق ذاك الجمع الذي لم يستقر الايمان في قلبه.. نستذكره وقد أنهى صلاة العشاء في المسجد وليس خلفه سوى بضعة انفار قد تلاشوا بعد أن وصل الى باب المسجد..
نستذكره تائها في أزقة الكوفة لا يدر اين يذهب.. فقد ترك دار المختار بعد ان انكشف امره وانتقل الى دار هاني، وها هو هاني صار معتقلا وحبيسا في قصر الامارة الذي دخله ابن زياد بعد أن عزل النعمان بن بشير الذي كان يستند المختار الى حمايته.. كيف لا وهو زوج اخته..
والان.. لم يعد أمام مسلم سوى السير في تلك الازقة ..
كان الله في عونك يا مسلم.. وأنت تتلمس الضعف المسيطر على القلوب والوهن الذي أصاب كل تلك الجموع التي بايعتك.. ما أصعب مذاق الخيانة..
نستذكر مسلماً يسير في تلك الازقة وفكره نحو الحسين الذي سيُيَمّم شطر الكوفة بعد ان يبلغه رسول مسلم..
ساعدك الله يا مسلم وانت في مضافة طوعة طوال تلك الليلة الاخيرة من عمرك راكعا وساجدا..
ساعدك الله يا مسلم في اليوم التالي وانت تمسك بالفارس من وسطه وترمي به الاخر..
نشعر بفخر واعتزاز ونحن نستذكر شهادة الاعداء عندما أرسل ابن زياد إلى محمد بن الأشعث الذي قاد مجموعة من الجند نحو بيت طوعة لاعتقال مسلم يقول له فيها بعد أن بلغ القتل من تلك الجماعة مبلغه : 
بعثناك إلى رجل واحد لتأتينا به ، فثلم في أصحابك ثلمة عظيمة ، فكيف إذا أرسلناك إلى غيره ؟
فأرسل ابن الأشعث : أيها الأمير ، أتظن أنك بعثتني إلى بقال من بقالي الكوفة ، أو إلى جرمقاني من جرامقة الحيرة ! أو لم تعلم أيها الأمير أنك بعثتني إلى أسد ضرغام ، وسيف حسام ، في كف بطل همام ، من آل خير الأنام .
السلام عليك يا مسلم بن عقيل ونستودعك الله نحو شريكك في ساعة العسرة نحو هاني بن عروة..
هاني الذي استضاف مسلماً بعد أن تمكن ابن زياد من القبض على ثلة من وجوه أصحاب مسلم..من المختار وسليمان الخزاعي وغيرهما..
هاني أكبر مشايخ الكوفة سناً وشأناً وبصيرة وعشيرة ابن سبع وتسعون سنة، وشيخ كندة أعظم أرباع الكوفة.. 
هاني الذي كان إذا صرخ لباه ثلاثون ألف سيف.. 
هاني الذي كان هو وأبوه من أحبة علي عليه السلام وكان معه في حروبه.
هاني .. ذو المكانة العالية سقط في خديعة دبرها له ابن مرجانة عندما استدعاه بحجة مداولة الرأي معه في الشؤون الداخلية فغدر به وهشم أنفه وحبسه الى ما بعد قتل مسلم.
لقد رُمي برأس مسلم بن عقيل من على قصر الامارة، وجئ بهاني إلى السوق الذي يباع فيه الغنم مكتوفاً ، فجعل ينادي : وا مذحجاه ولا مذحج لي اليوم ، وا مذحجاه وأين مني مذحج .
لم يستسلم هاني بل جذب يده فنزعها من الكتاف ثم قال : 
أما من عصا أو سكين أو حجر أو عظم يجاهد به رجل عن نفسه.
ولكن ماذا يستطيع ان يفعل وهو في تلك الحال.. احتوشه الزبانية بسيوفهم..
فصل رأسه عن جسده..
حمل الرأسان على الرماح.. وجرّ الجسدان بالاسواق..
يا لها من ثقافة تمتهن حتى حرمة الميت... يا له من منظر بشع تشمئز منه النفوس.. يا له من سلوك عدواني يظهر كرها وحقدا وعتوا في الارض وفسادا يهدف الى بث الرعب في القلوب..
نستذكر كل هذا التاريخ الحافل الذي لم يتغير.. فالقوم هم القوم .. وابناء القوم هم ابناء القوم.. ونستذكر قول الشاعر: 
إن كنت لا تدرين ما الموت فانظري
                                                إلى هاني في السوق وابن عقيل
إلى  بطل  قد  هشم  السيف  وجهه 
                                                وآخر  يهوي  من   طمار  قتيل
نسلم على هاني ونصلي ركعتين..ونخرج مودعين بعد أن تماثلت أمام أعيننا تلك الصور الخالدة التي لن يمحوها الزمن..
نماذج من حلقة ترتبط بكربلاء.. أدونها وانا في كربلاء من جديد..
والى اللقاء في الحلقة القادمة
 

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2009/10/28   ||   التصفحات : 5817



كتابة تعليق لموضوع : رحلتي الى اعظم حج في التاريخ.. الى كربلاء.. الحلقة 11 (من مسلم بن عقيل ..الى هاني بن عروة)
الإسم * :
الدولة * :
بريدك الالكتروني * :
عنوان التعليق * :
نص التعليق * :
 

التعليقات (عدد : 3)


• (1) - كتب : مصطفى الاصفهاني من : العراق ، بعنوان : سؤال في 2010/01/13 .

هل تحريف القران موجود قبل جمع عثمان له ؟اذا كان نعم كيف يقول الله تعالى انانزلنا الذكر وانا له لحافظون . ارجو التوضيح
 



• (2) - كتب : الشيخ مصطفى مصري العاملي من : لبنان ، بعنوان : لا ربط للتعليق بالموضوع ولكن.. في 2010/06/28 .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رغم انه لا ربط للتعليق بالموضوع، ولكن مع ذلك نقول ان لا أحد من علماء المسلمين الشيعة يقول بتحريف القرآن الكريم.. بل يعتقدون بمضمون الاية الكريمة المذكورة

• (3) - كتب : هيفاء الساعدي من : بغداد العراق ، بعنوان : زيارة مسلم بن عقيل عليه السلام في 2014/06/22 .

لقد قرات ماكتبه الشيخ عن زيارته للمراقد المقدسة واعجبني ما طرحه من كلام جميل صادر من قلب ينبض بحب ال محمد واتمنى له الزيارة في القريب العاجل


كتاباتي : الشيخ مصطفى محمد مصري العاملي ©  www.kitabati.net     ||    البريد الإلكتروني : mostapha@masrilb.net    ||    تصميم ، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net