||   أهلاً بكم في كتاباتي .. زُواراً وقُرَّاء ... مع خواطرَ وذكريات .. مقالات وحكايات ..صور وتسجيلات ..أسئلة وإجابات..مع جديد الاضافات ، أدونها في هذه الصفحات .. مصطفى مصري العاملي   ||   يمكنكم متابعة برنامج مختصر مفيد يوميا على قناة الولاية في الساعة السادسة مساء بتوقيت النجف الاشرف، ويعاد في العاشرة والنصف صباحا.   ||   يمكنكم متابعة البرنامج المباشر أئمة الهدى على قناة كربلاء الفضائية في الساعة الخامسة عصر كل يوم اربعاء بتوقيت كربلاء طوال شهر رمضان المبارك . ويعاد في الخامسة من صباح يوم الخميس .   ||  

حكمة الساعة :

قَالَ علي (ع) مِنْ كَفَّارَاتِ الذُّنُوبِ الْعِظَامِ إِغَاثَةُ الْمَلْهُوفِ وَ التَّنْفِيسُ عَنِ الْمَكْرُوبِ .

البحث في الموقع :


  

الكتب :

  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  •  مناسك الحج والعمرة مع شرح وملحق استفتاءات
  • الطهارة مسائل واستفتاءات
  • كتاب التقليد والعقائد
  • شرح منهاج الصالحين، الملحقات الجزء الثالث
  • شرح منهاج الصالحين، المعاملات الجزء الثاني
  • شرح منهاج الصالحين، العبادات الجزء الاول
  • رسائل أربعين سنة

جديد الموقع :



  علي عليه السلام ومبيته على فراش النبي (ص) ج4- الحلقة 233

 علي عليه السلام ومبيته على فراش النبي (ص) ج3- الحلقة 232

  سقطت ورقة التين، وانكشف القناع، وبانت عورات الاعراب..

 المهدي ع وتوحيده لأتباع الديانات السماوية - الحلقة 231

 علي عليه السلام ومبيته على فراش النبي (ص) ج2- الحلقة 230

 علي عليه السلام ومبيته على فراش النبي (ص) ج1- الحلقة 229

 علي عليه السلام وآية الإنذار ج2 - الحلقة 228

 اثر الصدق ج3 ، الحلقة 011

 اثر الصدق ج2 ، الحلقة 010

 اثر الصدق ج1، الحلقة 009

 مكانة الصدق ج3، الحلقة 008

 مكانة الصدق ج2، الحلقة 007

 مكانة الصدق ج1، الحلقة 006

 الامر بالصدق ج2 ، الحلقة 005

 الامر بالصدق ج1، الحلقة 004

مواضيع متنوعة :



 ما بعد خطبة الزهراء ج8 - الحلقة 90

 زوج معسر وتقيسط المهر

  محاضرات رمضانية في الصحن الشريف للعتبة الحسينية – اليوم الثاني عشر

 الواسطة في الوظيفة ج1- الحلقة 26

 الدجالون في عصر الغيبة ج1- الحلقة 153

 رحلتي الى أعظم حجّ في التاريخ .. الى كربلاء- الحلقة الرابعة (من النجف الى كربلاء)

 بداية الحكاية لقصة الانحراف

 مخدوعة عبر الانترنت، - الحلقة 31

 قدر الشيعة بين يهود أمة موسى ويهود أمة محمد

 نصيحة الشهيد الثاني لطلبة زمانه و غيرهم

 حكم الصلاة والصيام

 حديث خواطر مع الشهيد الدكتور مصطفى چمران

 في رحاب الامام الرضا عليه السلام - حلقة 69

 مع المشاة الى الحسين - الحلقة 82

 سمو النفس وزيارة الاربعين، الحلقة 171

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 28

  • عدد المواضيع : 482

  • الألبومات : 5

  • عدد الصور : 36

  • التصفحات : 2540926

  • التاريخ : 28/06/2017 - 15:24

 
  • القسم الرئيسي : كتاباتي .

        • القسم الفرعي : الى كربلاء .

              • الموضوع : رحلتي الى أعظم حجّ في التاريخ .. الى كربلاء- الحلقة الرابعة (من النجف الى كربلاء) .

رحلتي الى أعظم حجّ في التاريخ .. الى كربلاء- الحلقة الرابعة (من النجف الى كربلاء)

الحلقة الرابعة: من النجف الى كربلاء
ليلة العاشر من شهر ذي الحجة في كل عام تتجه جموع الحجيج من جبل عرفات لتمضي ليلة العيد في المشعر الحرام قبل ان تتجه صباحا الى منى صبيحة عيد الاضحى المبارك، في يوم هو الاعظم من أيام مناسك الحج.
هذا الحج الذي أوجبه الله على عباده المسلمين منبهاً الى أن تاركه كافر بالله العظيم..{ وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ الله غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ }..

وفي ذاك الوقت وعند غروب الشمس من يوم عرفة، يوم التاسع من ذي الحجة تزدحم السيارات والباصات على عشرات الطرق المؤدية الى المشعر الحرام لتنقل تلك الاعداد من الحجاج التي لا يتجاوز عددها في احسن الحالات ثلاثة ملايين، هم مجموع عدد الحجيج في كل عام ، نصفهم من أرض الحجاز ونصفهم الاخر من جميع بلاد المسلمين ، من بلاد المليار ومائتي مليون مسلم في العالم..
بعض اولئك الحجيج يقطعون مسافة الكيلو مترات الثمانية مشياً بين الباصات الى المزدلفة، قبل أن يغادر الجميع فجر العيد لرمي الجمرات فيقطعون مسافة بضعة كيلو مترات اخرى..
هذا ما يحصل كل عام خلال ليلة واحدة تشكل حالة فريدة من نوعها لذاك الزحف البشري الذي جاء الى تلك البقعة ليردد تلبية أبينا ابراهيم..
لبيك اللهم لبيك.. لبيك لا شريك لك لبيك..
يجتمع هذا الحشد في كل عام تلبية لقوله تعالى {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ}.
إن كل حاج يتذكر تلك الاصوات المنبعثة من أبواق السيارات، وكل منها يحاول سباق الاخر..
كثير من الروحانية يفتقدها الحجيج نتيجة ذاك الاضطراب الحاصل من تلك الاصوات، وزد على ذلك ما يعانيه الحجيج المشاة او الجالسون على أسطح الباصات من الغازات السوداء المنبعثة من تلك السيارات، وعندما يصلون الى مزدلفة فإن عليهم التجمع صفوفا طويلة كي يتمكن أحدهم من الوضوء..
هذا ما يحصل كل عام أثناء حج بيت الله الحرام.. ملايين ثلاثة تضيق بهم الارض بما رحبت حتى أن السلطات الرسمية تقيد عدد تأشيرات الحج من الخارج، وتمنع المتواجدين في الداخل من المجيئ الى الحج من دون إذن رسمي كي تقلل من تلك الحشود بما يتلاءم مع ما يحتاجون اليه من خدمات، وهذا ما يعرفه كل حاج..
ولكن كيف تبدوا كربلاء قبل هذا الحج الاعظم في التاريخ..؟
ما أن غادرت مطار النجف الاشرف الى الشرق من مقام أمير المؤمنين عليه السلام حتى التفت الى صاحب القبة البيضاء في النجف متمثلا بقول الشاعر:
يا صاحب القُبة العَلياء وَالشَرَف الَّذي *** عَلى شُرفات العز مَسطور
عذرا سيدي فنحن قد:
طرنا إلى النجف الأعلى بأجنحة *** رفيفها يصدع الافلاك بالزجل
وها نحن نتجه شمالا سيدي.. وتغرورق أعيننا بالدموع..
في الطريق الى كربلاء ومن مستديرة ثورة العشرين في النجف الاشرف، تنتصب الخيم على جانب الطريق، لتقدم شيئا من الخدمات لزوار ابي عبد الله الحسين.
ينحرف السائق نحو اليسار على طريق القادم من كربلاء، أظن للوهلة الاولى أن حادثا على الطريق استدعى تحويل السير على خط واحد ذهابا وايابا، ولكن سرعان ما يظهر لي أمر لم أكن أتوقعه، ولم يكن يخطر ببال..
ما شاهدته من الخيم المنصوبة على الجانب الايمن من الطريق ما هو إلا صف متصل من النجف الى كربلاء..
وما حسبته قطعا جزئيا للطريق بسبب حادث ما هو إلا نتيجة حدث لا يتصوره أحد..
إن خط الذهاب من النجف الى كربلاء قد تحول الى خط لسير المشاة وليس لسير السيارات..
على السيارات ان تسير الان على خط الاياب من كربلاء باتجاهين..
نعم خط متصل من الخيم وخط متصل من المشاة، الى كربلاء..
يا الهي.. ماذا أرى.. لا يزال يفصلنا عن موعد زيارة الاربعين خمسة أيام، كل هذه الجموع تتجه نحو كربلاء.. مشيا على الاقدام..
كبارا.. صغارا.. نساء.. رجالا.. أطفالا.. من كل الاعمار..
عائلات بأكملها تسير الى الحسين.. لبيك يا حسين..
هل هو الشوق المتقد في الفؤاد؟ هل هو الحنين الى ابن سيد العباد؟
هل هي الرغبة في الثواب الموعود؟ ألم يقل الامام الصادق عليه السلام:
مَنْ خَرَجَ مِنْ مَنْزِلِهِ يُرِيدُ زِيَارَةَ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ إِنْ كَانَ مَاشِياً كَتَبَ اللَّهُ لَهُ بِكُلِّ خُطْوَةٍ حَسَنَةً وَ حَطَّ بِهَا عَنْهُ سَيِّئَةً حَتَّى إِذَا صَارَ بَالْحَائِرِ كَتَبَهُ اللَّهُ مِنَ الْمُفْلِحِينَ وَ إِذَا قَضَى مَنَاسِكَهُ كَتَبَهُ اللَّهُ مِنَ الْفَائِزِينَ حَتَّى إِذَا أَرَادَ الِانْصِرَافَ أَتَاهُ مَلَكٌ فَقَالَ لَهُ أَنَا رَسُولُ اللَّهِ رَبُّكَ يُقْرِئُكَ السَّلَامَ وَ يَقُولُ لَكَ اسْتَأْنِفِ الْعَمَلَ فَقَدْ غُفِرَ لَكَ مَا مَضَى.
أهو الطمع بالحسنات؟ أم الرغبة بمحو السيئات؟ أم الأمل في أن يكونوا من المفلحين؟ أم الشوق ليكونوا من الفائزين؟
أمن أجل هذا تتراص الصفوف سيرا على الاقدام كل تلك الليالي وعلى طول كل تلك المسافة؟
اكثر من ثمانين كيلوا مترا كأنها جموع الحجيج من مزدلفة الى منى؟
كلها تتجه نحو كربلاء لتقول : السلام عليك يا أبا عبد الله.. السلام عليك يا حسين.. السلام عليك يا مظلوم.. السلام عليك يا شهيد..
لعن الله من قتلك.. لعن الله من ظلمك.. لعن الله من حز رأسك.. وطاف به في البلدان.. لعن الله من سبى نساءك.. لعن الله من أيتم أطفالك..
هو الشوق الجارف.. هو الحنين الصادق.. هو ما ليس له مثيل في حياة البشر..
وما أن نصل الى ما يعرف بخان النصف، في وسط الطريق، قبيل منتصف الليل حتى تتباطأ حركة السيارة، بل وتتوقف فلم يعد بالامكان ان تسير كرغبة السائق..
من عادة المشاة أن يبيتوا في تلك الخيم المنصوبة طوال الطريق في اول الليل، ليتابعوا مسيرتهم منذ الصباح، ومع ذلك فإن حركة المشاة لا تسمح للسيارات بالسير، فتطول الطريق وتطول المسافة..
يحاول السائق الذي ينقلني من النجف الى كربلاء تجاوز الكثير من العوائق والحواجز، فيتجاوز تلك الصفوف الطويلة المتوقفة..
ويبرز بطاقته أمام الحواجز.. إننا ضيوف الروضة الحسينية ..
بعد أن نصل الى مدخل كربلاء ، تبدو المفاجأة أكثر.. ان من وصل مشياً من النجف والناصرية والديوانية ، وحتى البصرة بدأ بالعودة بعد أدى غرضه ، علما أن موعد الزيارة لم يحن بعد..
على بعد بضعة كيلو مترات من كربلاء لم يعد هناك من مجال لعبور السيارات، فينزل الركاب في هذه الساحة ليتابعون مشياً، ولكن يسمح لنا استثنائيا بالعبور بين المشاة..
يا الهي.. أي سر يحمله الحسين .. يصنعه الحسين..
استحي من كل اولئك وانا اعبر بالسيارة ..انظر الى العجزة، الى من يسير على عصا.. الى اطفال يسيرون بجوار امهاتهم...
اخجل من نفسي.. فهؤلاء أتوا مشيا.. أما أنا فتفتح لي الحواجز لأسير بينهم بالسيارة..
أذوب خجلا.. ولكن ماذا عساي ان أفعل..
إنني على وشك تحقيق حلم كبير.. ها انذا على وشك الوصول الى كربلاء بعد أن قطعت آلاف الكيلو مترات هذا اليوم.. سأصل الى الحسين في هذا المساء..
تسيل دموعي على خدي، وتبلل لحيتي .. ولا استطيع حبس دمعتي.. فها انذا قد وصلت الى كربلا..
هـذه كـربلا فـقف فـي ثراها *** واخـلع النعل عند وادي طواها
فـهي وادي الـقدس التي ودَّت *** الـشهب الدراري بأنها حصباها

تستحضرني هذه الابيات التي كان والدي يشجعني واخي على حفظها صغيرا، كنت ارددها ونحن نأتي للزيارة ولكن لها الان معنى آخر..

نعم وكما قال السيد الامين:
فـاخرت كـعبة الحجيج فكانت *** أشـرف الـكعبتين قدرا وجاها
ها أنذا أحج الى الحسين......
وللحديث تتمة

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2009/03/19   ||   التصفحات : 5192



كتابة تعليق لموضوع : رحلتي الى أعظم حجّ في التاريخ .. الى كربلاء- الحلقة الرابعة (من النجف الى كربلاء)
الإسم * :
الدولة * :
بريدك الالكتروني * :
عنوان التعليق * :
نص التعليق * :
 

كتاباتي : الشيخ مصطفى محمد مصري العاملي ©  www.kitabati.net     ||    البريد الإلكتروني : mostapha@masrilb.net    ||    تصميم ، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net