||   أهلاً بكم في كتاباتي .. زُواراً وقُرَّاء ... مع خواطرَ وذكريات .. مقالات وحكايات ..صور وتسجيلات ..أسئلة وإجابات..مع جديد الاضافات ، أدونها في هذه الصفحات .. مصطفى مصري العاملي   ||   يمكنكم متابعة البرنامج المباشر أئمة الهدى على قناة كربلاء الفضائية في الساعة التاسعة من مساء كل يوم اربعاء في أيام شهر رمضان المبارك، بتوقيت كربلاء ..   ||   يمكنكم متابعة البرنامج المباشر الدين عقيدة وسلوك على قناة الدعاء الفضائية في الساعة التاسعة من مساء كل يوم جمعة في شهر رمضان المبارك، بتوقيت النجف الاشرف ويعاد في الثانية بعد ظهر يوم السبت.   ||  

حكمة الساعة :

قَالَ علي (ع) إِذَا أَقْبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَى أَحَدٍ أَعَارَتْهُ مَحَاسِنَ غَيْرِهِ وَ إِذَا أَدْبَرَتْ عَنْهُ سَلَبَتْهُ مَحَاسِنَ نَفْسِهِ .

البحث في الموقع :


  

الكتب :

  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  •  مناسك الحج والعمرة مع شرح وملحق استفتاءات
  • الطهارة مسائل واستفتاءات
  • كتاب التقليد والعقائد
  • شرح منهاج الصالحين، الملحقات الجزء الثالث
  • شرح منهاج الصالحين، المعاملات الجزء الثاني
  • شرح منهاج الصالحين، العبادات الجزء الاول
  • رسائل أربعين سنة

جديد الموقع :



 مع دعاء اليوم السابع والعشرون من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم السادس والعشرون من شهر رمضان المبارك

 الدين عقيدة وسلوك ج9، الدين وحسن الخلق ح3

 مع دعاء اليوم الخامس والعشرون من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم الرابع والعشرون من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم الثالث والعشرون من شهر رمضان المبارك

 الدين عقيدة وسلوك ج8، الدين وحسن الخلق ج2

 علي عليه السلام في القرآن ج36 - الحلقة 274

 مع دعاء اليوم الثاني والعشرون من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم الحادي والعشرون من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء يوم العشرين من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم التاسع عشر من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم الثامن عشر من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم السابع عشر من شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم السادس عشر من شهر رمضان المبارك

مواضيع متنوعة :



 الترابط بين امر الله وامر الرسول ( الحلقة 3)

 القرار المسؤول للرئيس الايراني نجاد شجاع فهل يستطيع كبح جماح الانحدار ؟

 الامام الحسين وعاشوراء ج1 - الحلقة 40

 علي عليه السلام في القرآن ج6 - الحلقة 243

 قراءة في وصية عمر الجزء 8 - الحلقة 198

 مقابلة في العتبة الحسينية

 جرأة عمر على النبي (ص) - الحلقة 133

 علي عليه السلام في القرآن ج20- الحلقة 257

 تشريع النبي (ص) وتشريعات الخليفة الثاني ج12 - الحلقة 152

 مشكلة بين الورثة ج2- الحلقة 19

 وقفات مع شهادة الامام الحسن عليه السلام - الحلقة 80

 رحلتي الى أعظم حجّ في التاريخ .. الى كربلاء- الحلقة السابعة( الى النجف الاشرف)

 مع دعاء اليوم السابع عشر من شهر رمضان المبارك

 الحلقة السادسة

 ولي الله في القران ج1- الحلقة 172

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 31

  • عدد المواضيع : 564

  • الألبومات : 5

  • عدد الصور : 36

  • التصفحات : 2882728

  • التاريخ : 25/06/2018 - 10:59

 
  • القسم الرئيسي : كتاباتي .

        • القسم الفرعي : خواطر .

              • الموضوع : رحمك الله يا حيدر .. ربما هو القدر .

رحمك الله يا حيدر .. ربما هو القدر


رحمك الله يا حيدر...

ربما هو القدر..

 مجهول يسابق المرء فيما قدر..

أمام ناظريك لفتاتٌ كخيال تمر..

 بخصوصية لا مثيل لها  تشعر..

وتبقى مجهولة الى أن يكشفها ذاك القدر..

 

في حياتك تلتقي بأناس وتتعرف على آخرين و تتشارك وتشترك مع سواهم..

ربما يكون لأكثرهم نكهة واحدة تتيه في التمييز بينها، الا أن لبعضهم نكهة خاصة تنفرد عن الاخرين، ويبقى لها الأثر الخاص ، وسرعان ما تكتشف أنها مرت مر السحاب وبقيت ذكرى تلك النكهة الخاصة التي كثيرا ما نفتقدها في حياتنا..

                                                ***

            قبل أربعة عشر شهرا وتحديدا في شهر رجب من عام 1433 للهجرة. تلقيت دعوة للمشاركة في حفل افتتاح معهد التوحد في كربلاء.

كنت مرتبطا بعدد من الأمور في ذاك اليوم وأذكر انني كنت صائما أيضا ، فشعرت بأن شيئا ما يشدني لتلبية تلك الدعوة التي وجهها لي رئيس قسم دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية ..

لم يكن قد ارتسم شيء في ذهني عن المكان او البرنامج سوى عنوان عريض يرتبط بجانب تعليمي تربوي وهذا لي معه علقة خاصة منذ أن مارست التعليم في المدارس لسنوات ، وهذا ما يجعلني أحنوا دائما الى كل ما يرتبط بالجوانب التعليمية..

            بناء من طابقين في احد أحياء مدينة كربلاء ، يحتوي على عدد من الغرف التي خصصت كل منها لمجموعة من الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، وقد اطلقت على هذا المبنى التعليمي تسمية معهد الامام الحسين عليه السلام لرعاية التوحد، بإشراف دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية.

كانت المرة الأولى التي أتعرف فيها على الدكتور حيدر زوين بأناقته وحركته وبيانه وشرحه عن المعهد الذي تختلف خصوصيات كل غرفة فيه عن الغرف الأخرى..

تنقلنا بين تلك الغرف برفقة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي الأمين العام للعتبة الحسينية المقدسة ونحن نستمع من الاستاذ حيدر الى ما يرتبط بهذه الصفوف والذي كان يطلب أحيانا من بعض المعلمات ان يقمن ببعض الاختبارات لبعض الطلاب مع شرح لبيان حالتهم السابقة وحالتهم الحاضرة..

 
(المرحوم د. حيدر زوين يحدّث أحد الأطفال في معهد التوحد)

لفت نظري أن هذا العمل وهذا الإنجاز هو بمبادرة شخصية من الأستاذ حيدر الذي ذهب مرارا الى بيروت ليشتري من حسابه الخاص ما يحتاجه الطلاب من العاب خاصة تراعي أوضاعهم ولم ينتظر ان تصرف له السلفة المالية المخصصة..

كان هذا هو اللقاء الأول، تلته لقاءات طوال العام الماضي خاصة بعد أن صار لي التزام عملي مع دار القرآن الكريم في العتبة الحسينية التي ترعى هذا المعهد مع مراكز تعليمية أخرى..

                                                ***

بالأمس بعيد الإفطار تلقيت خبر الانفجار في كربلاء

تحدثت مع بعض الاخوة الذي نجا منه اذا كان في ذلك المكان قبل دقائق ..

تلك الاخبار آلمتني فآويت سريعا دون ان أتمكن من اكمل برنامجي المسائي

وعند سحور اليوم استيقظت وما جلست على مائدة السحور وقبل ان اتناول شيئا فتحت جهاز الهاتف لأرى آخر الاخبار..

فكان الخبر المؤلم برحيل حيدر شهيدا قبيل الإفطار..

لا اله الا الله... لا اله الا الله...

توقفت الكلمات... وانطلق شريط الذكريات.

ليس لنا الا ان نقول

 رحمك الله يا حيدر..

هكذا كان موعدك مع القدر..

سنذكرك في كل سحر..

لك نكهة ليست كباقي البشر..

سيفتقدك الكثيرون يا حيدر..

لسان حالي من خلال المعرفة القصيرة بك ياحيدر

يردد ما قاله الشاعر:

وكم رجل يعد بألف ... وكم ألف يمر بلا عداد

الفاتحة..

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/07/15   ||   التصفحات : 4768



كتابة تعليق لموضوع : رحمك الله يا حيدر .. ربما هو القدر
الإسم * :
الدولة * :
بريدك الالكتروني * :
عنوان التعليق * :
نص التعليق * :
 

التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : رؤوف الفتلاوي من : العراق ، بعنوان : رحمك الله ياحيدر في 2013/07/15 .

رحمك الله ياحيدر اخا عزيزا وصورتك سوف تبقى في الفكر والذهن وفي الخيال


كتاباتي : الشيخ مصطفى محمد مصري العاملي ©  www.kitabati.net     ||    البريد الإلكتروني : mostapha@masrilb.net    ||    تصميم ، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net