||   أهلاً بكم في كتاباتي .. زُواراً وقُرَّاء ... مع خواطرَ وذكريات .. مقالات وحكايات ..صور وتسجيلات ..أسئلة وإجابات..مع جديد الاضافات ، أدونها في هذه الصفحات .. مصطفى مصري العاملي   ||   يمكنكم متابعة البرنامج المباشر أئمة الهدى على قناة كربلاء الفضائية في الساعة الرابعة عصر كل يوم اربعاء بتوقيت كربلاء . ويعاد في الخامسة من فجر كل يوم الخميس .   ||  

حكمة الساعة :

قَالَ علي (ع) اعْجَبُوا لِهَذَا الْإِنْسَانِ يَنْظُرُ بِشَحْمٍ وَ يَتَكَلَّمُ بِلَحْمٍ وَ يَسْمَعُ بِعَظْمٍ وَ يَتَنَفَّسُ مِنْ خَرْمٍ .

البحث في الموقع :


  

الكتب :

  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  •  مناسك الحج والعمرة مع شرح وملحق استفتاءات
  • الطهارة مسائل واستفتاءات
  • كتاب التقليد والعقائد
  • شرح منهاج الصالحين، الملحقات الجزء الثالث
  • شرح منهاج الصالحين، المعاملات الجزء الثاني
  • شرح منهاج الصالحين، العبادات الجزء الاول
  • رسائل أربعين سنة

جديد الموقع :



 أربعون عاما أختاه... وحرارة الجرح لم تبرد

 ماذا لو عاد الزمن الى الوراء!!! لقد انتهت أيام الخداع

  حياتنا لحظة.. عِبرة نختمها بعَبرة

 العصمة في القرآن - سنن المعصومين الحلقة 8

 موارد العصمة - سنن المعصومين الحلقة 7

 سنة النبي محمد (ص) ج2 - سنن المعصومين الحلقة 6

 سنة النبي محمد (ص) ج1 - سنن المعصومين الحلقة 5

 السنة بلسان النبي (ص) - سنن المعصومين الحلقة 4

 المراد من السنة في القرآن الكريم - سنن المعصومين الحلقة 3

 معنى كلمة السنة في اللغة - سنن المعصومين الحلقة 2

 مرحلة اختلاف المسلمين على وفاة النبي (ص) - الحلقة 20

 الواقع السياسي بعد وفاة النبي (ص) - الحلقة 19

 معايشة الإمام الحسين (ع) للواقع السياسي قبل عاشوراء - الحلقة 18

 خمسون عاماً بين وفاة النبي (ص) وشهادة الحسين عليه السلام - الحلقة 17

 كيف يكون النبي (ص) من الحسين عليه السلام ؟ الحلقة 16

مواضيع متنوعة :



 تشريع النبي (ص) وتشريعات الخليفة الثاني ج17 - الحلقة 159

  شفاء امرأة من مرض خطير ...هل يظهر المهدي المنتظر ليشفي مريضا؟

 بين كربلاء ووقعة الحرة - الحلقة 30

 ما بعد خطبة الزهراء ج1 - الحلقة 79

 مع خطبة الزهراء ج 7- الحلقة 63

 محاضرات رمضانية في العتبة الحسينية - اليوم الثالث

 من البعثة النبوية الى وفاة ابي طالب ، الحلقة 191

 كتابٌ على كل مفكر ان يقرأه

 بين الميم واللام .. المقاومة .. المقاولة..

 مع دعاء اليوم الرابع والعشرين من أيام شهر رمضان المبارك

 مع دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان المبارك

 نعزي الامة العربية بوفاة ... محمد حسني مبارك؟!

 ماذا لو لم يكن هناك حسين - الحلقة 45

  محاضرات رمضانية في الصحن الشريف للعتبة الحسينية – اليوم الثاني عشر

 يوم التروية وليلة عرفة - الحلقة 27

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 31

  • عدد المواضيع : 656

  • الألبومات : 5

  • عدد الصور : 36

  • التصفحات : 4789298

  • التاريخ : 19/09/2021 - 23:36

 
  • القسم الرئيسي : كتاباتي .

        • القسم الفرعي : مقالات .

              • الموضوع : سقطت ورقة التين، وانكشف القناع، وبانت عورات الاعراب.. .

سقطت ورقة التين، وانكشف القناع، وبانت عورات الاعراب..

                             سقطت ورقة التين، وانكشف القناع، وبانت عورات الاعراب..

                                                          باسم الله قاصم الجبارين

قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ

صدق الله العلي العظيم..

قبل أحد عشر عاما من اليوم، ينقص منها شهران، اعلن جيش الدفاع الإسرائيلي حسب التسمية التي يطلقها على نفسه، أعلن حربه على طائفة من اللبنانيين فاستهدف مناطق وأماكن خاصة بهم، تحت ذريعة المطالبة بجنديين اسرتهما مجموعة على الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة بهدف المطالبة بتحرير معتقلين أسرى محكومين بالسجن المؤبد لدى قوات الاحتلال الإسرائيلي.

استعمل الجيش الإسرائيلي في حربه التدميرية تلك ، أحدث ما توصل اليه العقل البشري الجهنمي من صناعة القتل والتدمير، وحول القرى والاحياء الى مختبرات لتلك الأنواع من الأسلحة.

كانت أهدافه مرسومة بدقة، ومختارة ضمن بنك أهداف مجهز لديهم ومحدد، استنادا الى معرفتهم الميدانية أولا، وثانيا الى ما يزودهم به لبنانيون آخرون أو مقيمون ممن جندوا لتقديم الخدمات للعدو بدافع الحقد والكراهية لشركاء لديهم في الوطن، او بدافع الانحلال الفكري والمسلكي استجابة لغايات سياسية أو لأمراض نفسية، او اشباعا لغرائز حيوانية مادية ، وثالثا الى ما يحدثونه من بنك المعلومات التي تصلهم عبر وسائل التجسس والرصد والتصوير وغير ذلك..

              فتهجر مئات الألوف ودمرت البيوت على ساكنيها وأزيلت احياء من الوجود فغدت ركاما، وتحولت السيارات الى قبور متفحمة براكبيها، وغابت مظاهر الحياة في مناطق الا من إرادة صلبة، تعبر عنها اهازيج انشودة ( غابت شمس الحق) وصرخ الجلاد بعد ثلاث وثلاثين يوما متعبا منهكا فقد تعب الجلاد قبل ان تتعب الضحية..

ولكن المفارقة انه كان يسمع في تلك الأيام كل يوم عبارات الثناء والتشجيع والحث على الاستمرار في حربه من أناس يذرفون الدموع علانية و يدعون أنهم عرب ومسلمون، ولكنهم يحثوه على الاستمرار في حربه سرا ، ورغم ذلك فإنه وفي نهاية المطاف صرخ قائلا كفى، قبل ان تصرخ الضحية من الالم.

في تلك الأيام التي أطلقت عليها تسمية حرب تموز  من سنة 2006 ، وفي الأسبوع الثاني من تلك الحرب، نشرت مقالا بعنوان : قدر الشيعة بين يهود امة موسى ويهود امة محمد..

 http://kitabati.net/subject.php?id=55

دونت فيه ما يصلح لأن يقرأ اليوم وغدا، فقد كانت واضحة امامي معالم المؤامرة التي يشترك فيها العرب آنذاك فدونت  بعض تلك الامور في تلك المقالة التي قال لي عنها البعض يومها: انك كنت قاسيا في مقالك، فقلت ليست بقساوة من يعلن من الأرض المقدسة في الحرمين بأنه لا يجوز الدعاء  الى الله تعالى بأن ينصر الضحايا على اعداءهم اليهود.. لأنهم رافضة...

فمن يدعوا لهم بالرحمة.. او بأن ينصرهم الله فقد باء بغضب من الله عند رعاة الحرمين.

و اتبعت ذلك بمقال آخر بعنوان: ما لم يقله نصر الله وبري عن أخبث صفقة في التاريخ

  http://kitabati.net/subject.php?id=56          

نعم كانت يومها أخبث صفقة في التاريخ، وقد فضل المعنيون يومها الصمت ولم يتحدثوا عن بعض جوانبها الا بعد اشهر او سنة او اكثر فاتصل بي بعض الاصدقاء يوما قائلا..

ها هو السيد يتكلم الان عن بعض ما تحدثت عنه في مقالك...فقلت.. لن يقول كل شيء.

كنا نظن يومها ان منتهى الصلافة والوقاحة قد وصل  عند أولئك القادة في تلك الأيام الى منتهاه، كما يقال في النحو عن صيغة منتهى الجموع، فلربما بقيت بعض عورات هؤلاء مغطاة بورقة التين التي تستر بعض عوراتهم.

الى ان اتضح بالأمس أن ظننا كان وهما، فقد شاهدنا ما لم يكن يخطر على بال أحد اننا من الممكن ان نصل اليه في حياتنا،وذلك عندما شاهدنا وبكل وقاحة سقوط آخر ورقة تين، لتنكشف آخر عورات الاعراب الجاثمين على أرض المقدسات.

كم كان مهينا لأمة فقدت كرامتها وعزتها منظر ذاك العجوز البائس الذي يصف نفسه أنه خادم الحرمين الشريفين وهو متكئ على عصاه واقفا على مدرج سلم الطائرة القادمة من بلاد كان يسكنها يوما الهنود الحمر ، بانتظار مصافحة عارضة الأزياء المرافقة لبطل الكاوبوي المنتصر..

              وكم كان مظهر قمم الذل مخزيا بالأمس في عصر البث الفضائي المباشر، والذي أصبحت فيه  وسائل التواصل الاجتماعي تنقل كل صغيرة وكبيرة، عندما يجتمع اكثر من خمسين رئيس، أو رأس ، أو قل بلا رؤوس خانعين مطأطئي الرؤوس أمام من نصبوه عليهم  ولي الامر الأكبر... فراح يؤذن فيهم بالعفة والطهارة والشهامة، ومحاربة الإرهاب،  ويشاركهم جذلا في رقصة السيف ويهتز طربا مع هزة فنجان القهوة كما تهتز الرؤوس الفارغة للحاضرين والمستقبلين والمدعووين.

لنعترف بأن بطل الكاوبوي يستحق الاحترام.. 

فكم هو جميل ان يكون العدو واضحا وجريئا و صادقا..

وكم هو قبيح ان يكون القريب نذلا و جبانا وكاذبا..

ألم يرد في الحكمة المأثورة .. عدو عاقل خير من صديق جاهل..

ميزان العقل عند هؤلاء بمقدار خدمتهم لمصالحهم ولبلدانهم ..

وبمقدار استغلالهم لخواء الاخرين.. وفراغهم وخنوعهم... اما القيم والمبادئ فلها شأن آخر..

ها هو الرئيس الأميركي القادم من مكان معروف و المتوج سلطانا على حكام المسلمين في الرياض

قد قال قبل وصوله الى السلطة .. على هؤلاء الاعراب في الخليج أن يدفعوا ثمن ابقاءنا لهم سادة وحكاما..

وها هو يحصل على أكثر مما كان يحلم او يتصور أو يريد...  

ها هو يتلمس الكرم العربي الأصيل!!! بأبهى صوره، فيحصل على البقرة مع حليبها..

ويتم إعلان الولاء له من راعيها.. ويبايع على السمع والطاعة، فهم الضيوف وهو رب المنزل..

سيضربون بسيفه كيفما شاء وأنى شاء... في اليمن والعراق وسوريا وأي مكان..

وها هو الضيف الكبير ..يرعى مصالحة عملية بين يهود امة محمد و يهود امة موسى...

فلم يعد هناك من عداء، فقد صاروا أصدقاء، بل اخوانا... اليسوا جميعا من جد واحد؟

أليست تل ابيب هي المحطة الثانية في زيارة ولي الامر القادم اليها بطائرته الرئاسية من الأراضي المقدسة؟

اذن فلتخرس كل الأصوات التي تتحدث عن المقدسات، وليُشيطن كل من يذكر فلسطين، أو يتحدث عن الاقصى، والمعتقلين والمساجين.. والمضربين.. فليس هناك من عدو حقيقي يستوجب كل هذا الحشد الا الرافضة...

هذا ما سمعه العالم بالأمس ، ولكن نقول ..نعم من الممكن ان يبقوا حكاما الى حين، وأن يستمروا في اجرامهم من اليمن الى العراق الى سوريا ولبنان وكل مكان يصلون اليه ببغيهم وغيهم وفجورهم .. ولكنهم لن يكونوا سادة في هذه الامة بعد اليوم..

فقبحا لقمم العهر في الرياض والتي سقطت فيها ورقة التين فبانت عورات الاعراب.

وصدق الله العظيم عندما قال: الْأَعْرَابُ أَشَدُّ كُفْرًا وَنِفَاقًا وَأَجْدَرُ أَلَّا يَعْلَمُوا حُدُودَ مَا أَنزَلَ اللَّهُ عَلَىٰ رَسُولِهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ..                                         

                                                          22 أيار 2017

                                                        الشيخ مصطفى مصري العاملي

 

 

 

 

 

 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/05/22   ||   التصفحات : 6194



كتابة تعليق لموضوع : سقطت ورقة التين، وانكشف القناع، وبانت عورات الاعراب..
الإسم * :
الدولة * :
بريدك الالكتروني * :
عنوان التعليق * :
نص التعليق * :
 

التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو علي من : الكويت ، بعنوان : هل يتوقع العاقل غير هذا العار من أمة ارتضت الذل في 2017/05/22 .

ويمكرون ويمكر الله.والله خير الماكرين... صدق الله العلي العظيم




كتاباتي : الشيخ مصطفى محمد مصري العاملي ©  www.kitabati.net     ||    البريد الإلكتروني : mostapha@masrilb.net    ||    تصميم ، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net