||   أهلاً بكم في كتاباتي .. زُواراً وقُرَّاء ... مع خواطرَ وذكريات .. مقالات وحكايات ..صور وتسجيلات ..أسئلة وإجابات..مع جديد الاضافات ، أدونها في هذه الصفحات .. مصطفى مصري العاملي   ||   يمكنكم متابعة البرنامج المباشر أئمة الهدى على قناة كربلاء الفضائية في الساعة الرابعة عصر كل يوم اربعاء بتوقيت كربلاء . ويعاد في الخامسة من فجر كل يوم الخميس .   ||  

حكمة الساعة :

قَالَ علي (ع) الشَّفِيعُ جَنَاحُ الطَّالِبِ .

البحث في الموقع :


  

الكتب :

  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  • كتاب رحلة في عالم الصلاة
  •  مناسك الحج والعمرة مع شرح وملحق استفتاءات
  • الطهارة مسائل واستفتاءات
  • كتاب التقليد والعقائد
  • شرح منهاج الصالحين، الملحقات الجزء الثالث
  • شرح منهاج الصالحين، المعاملات الجزء الثاني
  • شرح منهاج الصالحين، العبادات الجزء الاول
  • رسائل أربعين سنة

جديد الموقع :



 ماذا لو عاد الزمن الى الوراء!!! لقد انتهت أيام الخداع

  حياتنا لحظة.. عِبرة نختمها بعَبرة

 العصمة في القرآن - سنن المعصومين الحلقة 8

 موارد العصمة - سنن المعصومين الحلقة 7

 سنة النبي محمد (ص) ج2 - سنن المعصومين الحلقة 6

 سنة النبي محمد (ص) ج1 - سنن المعصومين الحلقة 5

 السنة بلسان النبي (ص) - سنن المعصومين الحلقة 4

 المراد من السنة في القرآن الكريم - سنن المعصومين الحلقة 3

 معنى كلمة السنة في اللغة - سنن المعصومين الحلقة 2

 مرحلة اختلاف المسلمين على وفاة النبي (ص) - الحلقة 20

 الواقع السياسي بعد وفاة النبي (ص) - الحلقة 19

 معايشة الإمام الحسين (ع) للواقع السياسي قبل عاشوراء - الحلقة 18

 خمسون عاماً بين وفاة النبي (ص) وشهادة الحسين عليه السلام - الحلقة 17

 كيف يكون النبي (ص) من الحسين عليه السلام ؟ الحلقة 16

 ما هو ميزان محبة الله لعباده ؟ الحلقة 15

مواضيع متنوعة :



 وقفات مع ايام الاربعين ، الحلقة 170

 رحمك الله يا شيخ فارس.. سيفتقدك الكثيرون

 مع دعاء اليوم الواحد والعشرين من أيام شهر رمضان المبارك

 تحريم المتعتين -الجزء 1 - الحلقة 176

  محاضرات رمضانية في الصحن الشريف للعتبة الحسينية – اليوم السابع والعشرين

 اضاءات حول خصائص الزهراء عليها السلام - الحلقة 143

 وَ هُدُوا إِلَى‏ الطَّيِّبِ‏ مِنَ‏ الْقَوْلِ

 ما بعد خطبة الزهراء ج4 - الحلقة 86

 قراءة في وصية عمر الجزء 2، الحلقة 189

 هل يعقل الثواب العظيم على الصلاة على محمد وآله؟

 ما بعد خطبة الزهراء ج3 - الحلقة 85

 ما بعد خطبة الزهراء ج5 - الحلقة 87

 تأملات في كلام فاطمة بنت اسد ج2 - الحلقة 215

 الدجالون في عصر الغيبة ج2 - الجزء 154

 التهاون بالصلاة

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 3

  • الأقسام الفرعية : 31

  • عدد المواضيع : 655

  • الألبومات : 5

  • عدد الصور : 36

  • التصفحات : 4655152

  • التاريخ : 26/07/2021 - 13:11

 
  • القسم الرئيسي : كتاباتي .

        • القسم الفرعي : خواطر .

              • الموضوع : هنيئا لك زهرة ... .

هنيئا لك زهرة ...
عندما تقسو الحياة احيانا فيجف نبع حنان البشر تتفتح في مكان آخر براعم تنبت زهرا في جداول تسقيها عصارة قلب خفق بالولاء حانيا على اعواد الشوك سابحا في بحر الانتماء زاخرا بنماذج من عطاء تجسد صورة زهر نحو عالم الخلود.
 
قبل ربع قرن من الزمن تعرفت على صورة اخرى لا يراها حتى الاقربون لانسانة اختارت مهنة الطب* لتؤدي من خلالها رسالة..
لم يكن العنوان والموقع والصفة هو الذي جذبها كما هو الحال الكثيرين..
ولم تكن الشهرة هي الهدف كما يسعى الى ذلك كثيرون..
ولم يكن المردود المادي الذي تتنعم به طبقة من أنين الالم هو الذي تهدف الى الوصول اليه...
كانت تريد ان تعيش انسانية الانسان عندما يعيش مع ألم الاخرين...
كانت متأثرة بكلمة قرأتها لإمام البلغاء وسيد الحكماء وهو يقول:
أأبيت مبطانا وحولي بطون غرثى وأكباد حرى ..
أأقنع من نفسي بأن يقال أمير المؤمنين ولا أشاركهم في مكاره الدهر أو اكون أسوة لهم في شجوبة العيش...
فما خلقت ليشغلني أكل الطيبات ، كالبهيمة المربوطة همها علفها..
لقد دفعت ثمن تلك المشاعر التي كانت تتحسسها، وبالطبع فهي تعيش في مجتمع ينظر الى الامور بنظرة مختلفة فكانت معاناتها الصامتة ...
قرأت تلك الصورة من خلال اسئلة استمعت اليها وانا اقود سيارتي من دمشق الى انصار .
***
مساء الثلاثاء الماضي كنت أسجل برنامجا تلفزيونيا لاحدى الفضائيات الاسلامية المعروفة ، وكان موضوع البرنامج يتناول الحديث بشيء من التفصيل والاسهاب عن عالم البرزخ..
وكان موضوع تلك الحلقة عن سؤال ورد للامام عليه السلام عن سبب كره بعض المسلمين للموت.. فأجاب عليه السلام لأنه جهلوه،ولو عرفوه لأحبوه... وأن أرواح المؤمنين تجتمع في ظهر الكوفة ، وأرواح الاشرار في وادي برهوت..
ما أن خرجت من الاستديو حتى تلقيت اتصالا هاتفيا ..
كان الشيخ احمد على الخط ليخبرني بأن خالته الدكتورة زهرة قد انتقلت اليوم الى رحمة الله.. وقد أوصت بأن تدفن في النجف الاشرف..
كان في الخبر بعض المفاجأة ، وسرعان ما أجبته ..هنيئا لها..
ليس من المألوف أن تعزي شخصا فقد قريبا بمثل هذه العبارة - وإن كنت قد استعملتها مرارا منذ اسابيع ثلاث في زيارتنا لعوائل الشهداء في البصرة والناصرية الذين سقطوا في طريقهم لزيارة الحسين عليه السلام في الاربعينية التي تحمل الرقم 1372 من تاريخ الاربعينية الاولى عام 61 للهجرة..
هناك كنت اعني بكلمتي : هنيئا لمن يسجل اسمه بدمه في سجل الخلود لكونه من زوار الحسين عليه السلام..-
وهنا .. قصدت بكلامي تلك الصورة التي ارتسمت أمامي وانا استذكر شريطا سريعا مر في مخيلتي لم يتعد من عمر الزمن مائة يوم..
لقد ذهبت الدكتورة زهرة الى العمرة منذ بضعة اشهر وما أن عادت الى الشام حتى قررت أن تزور غريب الغرباء في مشهد الامام علي بن موسى الرضا..
كأنها كانت تريد ان توقع على وثيقة الانتماء الحقيقي..
جاءت الى قم في طريق عودتها الى الشام..
أبدت رغبة في أن تزور عليا والحسين والجوادين والعسكريين في العراق..
          ***
لم يكن معها فيزا ، وليس لديها الوقت لتنتظر الاجراءات الروتينية ولم يفلح سعاة الخير فيما يريدون..
ولم يبق على موعد مغادرتها الى الشام سوى اقل من اربع وعشرين ساعة..
فيسر الله في تلك الليلة ما يروي ضمأ الدكتورة زهرة لزيارة العتبات المقدسة في العراق ..
لقد منحها السفير ابو حيدر تأشيرة خاصة وفق صلاحياته لها ولمن معها وكان موعد السفر الى النجف الاشرف سابقا لموعد السفر الى دمشق..
 
ها أنت بعد ثلاثة أشهر توصين بأن تعودي بجسدك الى حيث القلب يسقي التربة من عصارة ليست كالعصارات..
 هنيئا لك ، رحمك الله والى روحك الفاتحة
 * الدكتورة زهرة  خبيز
 
                                                                                                                                                  مصطفى مصري العاملي
 

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/10   ||   التصفحات : 5932



كتابة تعليق لموضوع : هنيئا لك زهرة ...
الإسم * :
الدولة * :
بريدك الالكتروني * :
عنوان التعليق * :
نص التعليق * :
 

التعليقات (عدد : 2)


• (1) - كتب : ام ابراهيم من : العراق ، بعنوان : هنيئا للفائزين في 2012/02/10 .

بعد ان اهدي ثواب الفاتحة لروح الدكتورة زهرة
اسئل الله لي ان يفتح لي ابواب السعادة الابدية ... ويلحقني بمن يحب ...اللهم آمين ...



• (2) - كتب : محمد الشيخ من : إيران ، بعنوان : شكرا جزيلا في 2012/02/15 .

السلام عليكم ورحمة الله
شكرًا جزيلا على ذكركم اسمي وهذا اقل الواجبات لمحبي الامام الحسين ورحم الله الفقيدة وحشرها مع الأئمة الأطهار والصالحين.
السفير محمد الشيخ ابو حيدر


كتاباتي : الشيخ مصطفى محمد مصري العاملي ©  www.kitabati.net     ||    البريد الإلكتروني : mostapha@masrilb.net    ||    تصميم ، برمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net